ماهو الفرق بين إدارة المواهب وإدارة الموارد البشرية؟

يتعامل كلا الفريقين مع الموظفين ولكنهما ليسا نفس الوظائف والمهام تمامًا، السؤال هل تعرف الفرق بين إدارة الموارد البشرية وإدارة المواهب في المؤسسات.؟ والجواب على هذا السؤال أن الفرق الأساسي يكمن في الأهداف والغايات.

إدارة الموارد البشرية هي وظيفية موجودة منذ تأسيس فكر الشركات والمنظمات وتطورت مع تطورها وتركز إدارة الموارد البشرية على جذب الموظفين وتوظيفهم والاحتفاظ بهم بشكل فعال، والذين يمثلون الموارد البشرية للشركة. في حين، إن إدارة المواهب هي مهنة جديدة نسبيًا داخل فرع الموارد البشرية. وتهدف إدارة المواهب الفعالة للمؤسسة إلى إعادة ابتكار المواهب في الموظف لشيء أكبر وأفضل. ويسعى موظفو إدارة المواهب إلى التعرف على المواهب لدى الموظفين، ورعايتها وإدارة شؤونها بفعالية. بعبارات أبسط يمكنك القول بأن أهداف إدارة المواهب هي إظهار أفضل ما لدى الموظف، وهو شيء لم يعرفه هو نفسه أو كان على دراية به، وبالتالي لم يكن يعرف كيفية استغلال هذه المواهب المحددة.

هناك العديد من الاختلافات بين الإدارتين وفي هذا المقال نود مشاركتكم بعض نقاط الاختلاف الرئيسية وهي:

  1. الموارد البشرية هي وظيفة منفصلة في جميع المنظمات ومع ذلك فإن إدارة المواهب هي جزء من قسم الموارد البشرية ولكنها أيضا مرتبطة بوظائف العمل الأخرى في الشركة.
  2. الموارد البشرية هي وظيفة ذات طابع إداري وتشغيلي وجل تعاملها مع المهام الإدارية والروتينية كالتعامل مع الرواتب، والمزايا، والسياسات، وتقاويم العطلات، الخ. في حين، فإن إدارة المواهب هي وظيفة استراتيجية تتطلب أولاً من المدير تحديد إمكانات / موهبة محددة في الموظف والعمل معه / معها على المستوى الشخصي من خلال التغذية المرتدة والتدريب والتوجيه لتعزيز هذه المواهب وتقديمها. بكلمات سهلة، فإن الموارد البشرية أبسط نسبيا مثل تتبع الحضور ولكن إدارة المواهب أكثر تعقيدا وتفصيلا لأنها تركز على التطوير المهني.
  3. الهدف الرئيسي للموارد البشرية هو تحديد وتوظيف المواهب بفعالية في المنظمة. في حين، يعمل موظفو إدارة المواهب مع الموظفين العاملين بالفعل ولإظهار أفضل ما لديهم.
  4. كما ذكرنا سابقًا، إن وظيفة الموارد البشرية وظيفة عمل مختلفة تمامًا ومستقلة وتعمل بشكل مستقل دون أي تدخل من إدارات أخرى. ولكن، ترتبط إدارة المواهب -وإن كانت فرعًا من الموارد البشرية-ارتباطًا وثيقًا بجميع الوظائف الأخرى في المؤسسة. وتتطلب إدارة المواهب من جميع المديرين والقادة والموظفين العمل معًا والتعرف على موهبة أو إمكانات كل موظف وتأمينه بشكل فعال من أجل تحسين كل المؤسسة. وغالبًا ما يكون مدير الخط الأمامي هو الذي يحدد موهبة الموظف بسبب العمل معه، وفي النهاية تتدخل جميع وظائف العمل في تطوير موهبته.
  5. لدى موظفي الموارد البشرية أهدافًا يسعون جاهدين لتحقيقها، مثل الإنتاجية ودوافع موظفيها، وبالتالي، عمل ناجح. في حين تركز إدارة المواهب على رعاية المواهب المخفية أو الواضحة في الموظف حتى يتمكنوا من بناء مسار وظيفي أفضل لأنفسهم. هذا قد يفيد أو لا يفيد الشركة على المدى الطويل ولكن من المأمول أن يكون الموظف متحمسا للعمل في نفس الشركة التي شجعت وزادت موهبته.

كل ما قيل وتم توضيحه، من أجل التأكيد على أن كلا الوظيفتين مختلفتين ولكليهما نفس القدر من الأهمية في المؤسسات اليوم. في حين، كانت الموارد البشرية موجودة منذ وقت طويل وهي أساسية في تحديد مرتبات الموظف والمزايا والإجازات والتدريب وإجراءات السلامة.

وهي عامل تحفيز كبير للموظفين الجدد حيث أنهم مطمئنون بأن جميع مخاوفهم سيتم الرد عليها وعدم تجاهلها. أيضا، بهذه الطريقة، فإن المنظمة تثبت أنها تمضي قدما جنبا إلى جنب مع موظفيها لتحقيق النجاح.

بينما تكتسب إدارة المواهب الزخم والأهمية الآن من حاجة المؤسسة للمحافظة على مواهبها ومواردها البشرية والعمل على تطوير مهاراتهم لتثبت لهم انها تهتم بهم وبمسارهم الوظيفي وبالتالي فإنها وظيفة عمل حرجة. فإذا لم تحدد الشركة مواهب موظفيها وتشجعهم، فستقوم شركة أخرى بذلك وبالتالي جذب هذا الموظف وجني الفوائد على المدى الطويل.



Share via
Copy link
Powered by Social Snap