Entrepreneurship ريادة الأعمال

ريادة الأعمال Entrepreneurship، وتعني القدرة على المبادرة في إنشاء مشاريع خاصة جديدة ذات أفكار مختلفة والرقي بها نحو القمة.

مؤخرًا بدأ اهتمام الشباب العربي يتزايد بمواضيع الريادة، حتى بعض الدول العربية بدأت تهتم بالموضوع كمبادرة السعودية 2030 وغيرها من الدول، وكذلك مستثمرين عرب وأجانب. غير أن المشكلة هي في انعدام المصادر المعرفية العربية التي يمكن أن تشجع الشباب المبادر وتقوده على طريق النجاح بأقل الخسائر, لذلك تبرز الحاجة إلى تنمية وتطوير المصادر العربية حول ريادة الأعمال.

رائد الأعمال

رواد الأعمال لديهم الكثير من المميزات التي تجعلهم يعاملوا كقادة. تمام كما حدث في السابق مع نظرية الرجل العظيم فإن نظريات ريادية الإعمال تتعرض للنقد بأستمرار. فرواد الأعمال غالبا ما يعارضون المديرين والإداريين الذين يطلبون منهم بان يكونوا أكثر اتباعا للطرق المعروفة وأقل مخاطرة. مثل هذه النماذج التي تتمحور حول شخصية ريائد الأعمال توضح أنها مشكوك في مدى صلاحيتها حيث تبين الحياة العملية أن أغلب رواد الأعمال يعملون في فرق وليس فقط بشكل فردي. ورغم أن الفجوة لا تزال واسعة بين النظريات التي تحدد طبيعة رائد الأعمال إلا أنه الآن فأن بعض الدراسات الموثقة لريادة الأعمال وجدت بعض السمات التي ترتبط برياديي الأعمال:

– David McClelland وصف رائد الأعمال بأنه شخص تحركه الحاجة لإنجاز شيء ورغبة شديدة في إضافة شيء للحياة.
– أما Collins و Moore  فقد دراسا حوالي 150 رائد أعمال وخلاصا إلى النتيجة الأتية أهم صفاتهم الشدة والصلابة، مراعاة مصالحهم(برجماتيين) يدفعهم أحتياجهم إلى الاستقلالية والإنجاز. وهم نادرا ما يسعون للحصول على السلطة.

خصائص ريادة الأعمال

  • الرائد لديه هدف طموح, وهي القوة التي تدفعه لبناء الشركة.
  • عادة ما يكون الهدف (Vision) مدعوم بالعديد من الأفكار القوية المحددة التي ليس لها مثيل في السوق.
  • غالبا ما تكون الرؤية الشاملة لكيفية تحقيق هذا الهدف تكون واضحة ولكن التفاصيل تكون غير كاملة، ومرنة وقابلة للتطوير.
  • يقوي الرائد نفسه ويدعمها بأمل كبير وعاطفة جياشة نحو تحقيق الهدف.
  • بالإصرار والتصميم يضع الرائد استراجيته لتحويل حلمه إلى واقع ملموس.
  • يأخد الرائد المباردة للوصول لنجاح فكرته.
  • المخاطر; يأخذ المبادرون مخاطرة محسوبة ويحسبون التكاليف وكيفية الوصول إلى السوق و إنشائه، وكيفية تلبية احتياجات العملاء.
  • الرياديون أنهم يقنعون الأخرين للإنضمام إليهم والمساعدة.
  • الرياديون هم غالبا يفكرون بإيجابية وصناع قرار.

 

مميزات ريادة الأعمال

كل رائد أعمال ناجح يضيف بعض المميزات ليس فقط لنفسه\لنفسها ولكن لحيه، لمنطقته ولبلده ككل. فالمميزات الناتجة عن نشاطات رواد الأعمال كالتالي:

1. يحسن وضعه المالي الحالي

2. التوظيف الذاتي، يوفر المزيد من فرص العمل التي ترضي وتناسب القوى العاملة.

3. توظيف الأخرين في وظائف غالبا ما تكون أفضل لهم.

4. تطوير المزيد من الصناعات، خاصة في المناطق الريفية والمناطق التي لم تستفد بالتطورات الأقتصادية على سبيل المثال تأثير العولمة.

5. التشجيع على تصنيع المواد المحلية في صورة منتجات نهائية سواء لاستهلاك المحلي أو للتصدير.

6. زيادة الدخل وزيادة النمو الأقتصادي.

7. المنافسة الشريفة تشجع على خلق منتجات بجودة أعلى.

8. المزيد من الخدمات والمنتجات.

9. خلق أسواق جديدة.

10. التشجيع على استخدام التكنولوجيا الحديثة على مستوى الصناعات الصغيرة لزيادة الأنتاجية.

11. تشجيع على المزيد من الأبحاث والدراسات وتطوير الماكينات والمعدات الحديثة للسوق المحلي.

12. تطوير مفاهيم صفات ومواقف لريادة الأعمال بين رواد الأعمال الجدد لتحقيق المزيد من التغيرت الملحوظة في تطوير المناطق الريفية.

13. التحرر والأستقلال من الأعتماد على وظائف الأخرين.

14. القدرة على تحقيق إنجازات عظيمة.

15. تقليل قطاع الاقتصادر الغير رسمي.

16. تقليل هجرة المواهب بتوفير مناخ محلي جديد لريادة الأعمال.

دور رواد الأعمال

1. إنشاء أسواق جديدة، وفقا للمفهوم الحديث للتسويق, السوق هو مجموعة من الأفراد الذين لديهم الرغبة والقدرة لإشباع احتياجاتهم. وهذا ما يسمى اقتصاديا بالطلب الفعال، فرواد الأعمال هم أناس مبدعون ومنشئون للموارد والفرص فهم يخلقون عملاء وبائعين وهذا ما يجعلهم مختلفي عن رجال الأعمال التقليدين الذين (أي رجال الأعمال) يؤدون الوظائف الأدارية التقليدية مثل التخطيط والتنظيم وتحديد المهام.

2. اكتشاف مصادر جديدة للمواد. فرواد الأعمال لا يرضون أبدا بالمصادر التلقيدية أو المتاحة للمواد. لذلك ولطبيعتهم الأبتكارية, فأنهم يعملون على اكتشاف مصادر جديدة للمواد ليحسنوا شركاتهم. في مجال الأعمال, فهم يستطيعون تطوير مصادر جديدة للمواد تتمت بميزة تنافصية من حيث النقل والتكلفة والجودة.

3. يحركون الموارد الرأس مالية. فرواد الأعمال هم المنظمون والمحددون لمعظم عناصر الأنتاج، مثل الأرض والعمال ورأس المال. فهم يمزجون عناصر الإنتاج هذه لخلق بضائع وخدمات جديدة. الموارد الرأس مالية, من وجهة نظر ليمان، تعني المال. ومع ذلك فأن الموارد المالية، في علم الأقتصاد، تمثل الماكينات والمباني والموار المادية الأخرى المستخدمة في الأنتاج. فرواد الأعمال لديهم الأبتكار والثقة في النفس التي تمكنهم من تجميع وتحريك رؤوس الأموال لإنشاء أعمال جديدة أو توسيع أعمال قائمة.

4. تقديم تكنولوجيا جديدة، صناعات جديدة ومنتجات جديدة. بعيدة عن كونهم مبتكرين وأخذهم للمخاطرة بمسئولية, فرواد الأعمال يحسنون استغلال الفرص لإنشاء أعمال جديدة وتحويلها إلى مكاسب. لذلك فهم يقدمون أشاء جديدة ومختلفة بعض الشئ. مثل هذه الروح الريادية تساهم بقوة في تحديث أقتصادنا. وفي كل عام نرى منتجات وتكنولوجيا جديدة. كل هذه المنتجات والتكنولوجيا تهدف لإشباع الأحتياجات البشرية بطريقة مناسبة وجميلة.

5. خلق فرص عمل جديدة, حيث أن أكبر موفر لفرص العمل هو القطاع الخاص فأن ملالايين فرص العمل تقدمها المصانع وصناعة الخدمات والشركات الزراعية وبعض الأعمال الصغيرة والمتوسطة. فعلى سبيل المثال فأن المتاجر الكبرى مثل SM و Uniwide و Robinson وأخرين يوظفون الالأف العاملين. وبالمثل فإن شركات كبرى مثل SMC و Ayala ومجموعة شركات Soriano يخلقون فرص عمل كثيرة. خلق فرص عمل ضخمة مثل هذه لها مضاعفات وتأثيرات تسرع من نمو الاقتصاد ككل. فمزيد من الوظائف يعني المزيد من الدخل وهذا يزيد الطلب على البضائع والخدمات وبالتالي يزيد الأنتاج. وبالتالي يزيد الطلب على الوظائف مرة أخرى وهكذا…



error

Connect with us